خطاب خاص لمن أراد الحق والإنصاف في جماعة الدعوة والتبليغ


wpid-bismillah1.gif

خطاب خاص لمن أراد الحق والإنصاف في جماعة الدعوة والتبليغ

wpid-396263805.gif

خطاب خاص لمن أراد الحق والإنصاف في جماعة الدعوة والتبليغ
الكلام ضد الجماعة كثير وكبير وخطير، بعضه كذب وظلم وبعضه سوء ظنّ وقصور فهم، وليس هذا بغريب؛ فالنبي صلى الله عليه وسلم قيل عنه ساحر، كاهن، شاعر، مجنون… فالخير له أعداء مفسدون دائمًا، فلا تكن بوقًا لهم وأداة لتحقيق مقاصدهم

وقد تأثر بذلك بعض علمائنا حتى خرج منهم ما يفرح به الأعداء والحساد الذين ساءهم الأثر العظيم لهذه الجماعة، ومن ذلك مثلا قول أحدهم: من الذي اهتدى على أيديهم في التوحيد؟

هل واحد من الكفار أو من المبتدعة أو من القبوريين اهتدى على يد جماعة التبليغ ….وترك الشرك وتاب إلى الله من الشرك


نقول؛ بَلا يا شيخ، الملايين دخلوا في الإسلام بسببهم في أوروبا وأمريكا وفي الصين واليابان وما بينهما حتى تغلغلوا في مجاهل أفريقيا إلى أماكن نائية على أقدامهم ليبلّغوا دين الله ويخرجوا الناس من الكفر والضلال، وشهد الشرق والغرب على صبرهم وتواضعهم وتضحيتهم في سبيل نصرة دين الله، حتى قال فيهم الشيخ عبد الله بن حميد وهو على فراش المرض قبل موته: إن تتولّوا أيها العرب عن .نصرة الدين يستبدل قومًا غيركم من العجم ثم لا يكونوا أمثالكم

وذكر أحدهم أنه أرسل شخصًا فرأى القبور يُطاف عليها، وليس هذا بغريب، فالقبور والقبوريون هناك كثير، وقد ساهمت جهود الدعوة في زوال الكثير منها بفضل الله تعالى، حتى حذر القبوريون أتباعهم منهم راجع خطاب الشيخ ابن باز 325/خ، ومِنَ المضحك المبكي؛ أنّ الصوفيين هناك يقولون عنهم وهّابيون والبعض هنا يقولون عنهم ….صوفيون؟

أما خروج بعضهم من المسجد عند الكلام في التوحيد فليس دليلاً على شيء، فلعلَّهم خرجوا لبعض حاجتهم، ولعلَّه لُبّس على الشيخ أنهم من جماعة التبليغ الهاربين من التوحيد! وحتى لو كان هذا صحيحًا فإنّ التصرفات الفردية لا تدلّ على المنهج

وقيل إن قبر مؤسس الجماعة مدفون في مسجد، وهذا غير صحيح، فقد أخبرني أشخاص ثقات زاروا مركز الدعوة أنّ الشيخ إلياس دُفن داخل المركز (خلف المسجد) وذلك خوفًا من عبادته بسبب انتشار عبادة القبور هناك، ولكنه غير ظاهر وقد لا يمكنك أن تعلم بأمره ما .لم يخبرك أحد بذلك

ومن القصص التي فيها عبرة؛ أنّ جماعة منهم زارت قرية فيها قبر يعبدونه ويطوفون به، فتكلموا بكلام الإيمان حتى خرج أحد شباب القرية معهم، وفي خروجه هذا أدرك بطلان ما كان عليه هو وأهل قريته، وعندما عاد إلى المركز سألوه عما سيفعله إذا عاد إلى قريته؟ فقال: سأسوّي القبر بالأرض! [هل يصدر هذا من قبوري سار مع جماعة لا تهتم بالتوحيد وتصحيح العقيدة كما قيل عنها؟!]قالوا: لا، بل اجتهد على دعوة وإخراج من تستطيع… فعمل بنصيحتهم حتى تمكن من إزالته

هذا هو منهجهم الذي غزوا به الشرق والغرب وكان فيه الأثر العظيم {ادعُ إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة} يسّروا ولا تعسّروا وبشّروا ولا تنفّروا” “إنّ الله تعالى رفيق يحبّ الرفق، ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف وما لا يعطي على ما سواه” “وما كان الرفق في شيءٍ إلاّ زانه، وما نُزع من شيءٍ إلاّ شانه”

هذا منهجهم الذي يقوم على فتح القلوب بالحكمة والرفق واللين والإكرام والتقدير والتواضع والبساطة والصبر والمصابرة.. حتى تتقبل الإيمان فيحدث التغيير ويصلح الفرد والمجتمع {إنّ الله لا يغيّر ما بقومٍ حتى يغيّروا ما بأنفسهم}

وهذا لا يتعارض مع وجوب تغيير المنكر باليد واللسان لمن استطاع ذلك على من تعمّد وجاهر بالإثم في المجتمعات المؤمنة المسلمة، فجهود الإصلاح بالحكمة لا تتعارض مع جهود منع الفساد بالقوة، والقوة لا تعني القسوة والعنف، فالقسوة هي قوة بلا رحمة، والعنف هو قوة بلا حكمة، والرحمة والحكمة هما روح الرسالة المحمدية

وجماعة الدعوة والتبليغ يرون أن الخروج هو من أقوى الطرق لصلاح القلب، ولا شك أنه منهج قوي وأثبت فاعليته العالية في الواقع، كمن أراد تنظيف جوهرة وقعت في مجرى ماء غير نظيف… ولكن ماذا لو عجزنا عن إخراجها من هذا المجرى الفاسد؟ فأنا لا أستطيع أن أخرج أطفالي ومن الصعب أن أخرج أمي وأختي وزوجتي، ومن الصعب عزلهم عن المجتمع، وفي هذه الحالة يكون التغيير والإصلاح أصعب ولكنه ممكن مع بذل المزيد من الجهد باتباع منهج فتح القلوب وإصلاحها بالإيمان وتحصين العقول وتوجيهها بالعلم النافع، وفاقد الشيء لا يعطيه، فابدأ بنفسك وكن قدوة في الخيرومنهج الحكمة والتدرّج في الدعوة جلَب على جماعة التبليغ الكثير من الكلام ممن قصر علمه وفقهه عن الحكمة، فهذه الجماعة أشبه بمستشفى [للقلوب] يغصّ بالمرضى من كلّ لون؛ فتجد الفاجر والمدمن والمروّج والمجرم والقبوري والنصراني والبوذي؛ الذين تستخرجهم الجماعة من أماكنهم وتسعى في صلاحهم، وما بين استخراجهم وصلاحهم يلصق البعض أحوالهم الجاهلية بالجماعة

أما الثلاثة أيام والأربعين يومًا وأربعة أشهر فقال الشيخ ابن باز والعثيمين وغيرهما إنه من باب الترتيب والتنظيم، ولكن لا يكون ملزمًا كالتشريع ولا يقال ثلاثة أيام في الشهر وأربعين في السنة وأربعة أشهر في العمر؛ هذا خطأ، بل يكون حسب الاستطاعة

والشيخ ابن باز ذكروا عنه كلاماً ضد الجماعة، فإن صحّ ذلك عنه فهو بضغط كلام السوء الكثير الذي بلغه عنهم، ومع ذلك هو مخصّص ومعلّق، وكلامه المؤيد لهم أظهر وأوسع وأعمّ وأقوى بكثير، ونقول هنا ما قاله الشيخ لسعد الحصين: الحمد لله الذي أنطقك بالحق. وأنا أعرف أخًا صديقًا خرج معهم، ثم كان بينه وبين أحد المعارضين لهم كلاماً، فاتصل بالشيخ (قبل وفاته بعام أو يزيد قليلا) وأخبره بخروجه مع جماعة التبليغ، فسأله الشيخ: هل تخرّجت من الجامعة؟ قال: لا. قال: كيف تدعو وأنت لم تطلب العلم ولم تتخرّج من الجامعة؟ قال: إذًا ماذا أفعل يا شيخ؛ هل أتركهم؟ قال: لا، بل الزمهم فالخروج معهم فيه خير كثير


والعالَم اليوم أشبه بحريق كبير، وخبراء الإنقاذ العاملون فيه قليل جدًّا بالمقارنة مع من يحتاج إلى إنقاذ، وفي مثل هذه الحالة؛ يتمّ الاستعانة بمتطوعين يتلقّون تدريبات أساسية سريعة ليشاركوا في عمليات الإنقاذ، [المبادئ الستة]، ومهمتهم هي إخراج أكبر عدد ممكن من الناس من هذا الحريق مع إعطائهم إسعافات أولية سريعة وبعض التوجيهات قبل مواصلة الإنقاذ، ولا يُطلب منهم إضاعة الوقت فيما يمكن أن يقوم به غيرهم [من العلماء]، والعقلاء العارفون يتوقعون كثرة الأخطاء مع كثرة هؤلاء المتطوعين، ولا يدفعهم هذا لمقاطعة جهودهم والتحذير من المشاركة فيها مع علمهم بأهميتها ونفعها الكبير، بل يسعون في إصلاح الخطأ وتغطية النقص والمشاركة في هذه الجهود التي لا مثيل لها في العالم، حتى قال

الشيخ أبو بكر الجزائري: إنه لا توجد جماعة في العالم الإسلامي خيرًا منها وإني أدعو كلّ مسلم أن يكون معها ولا يقول فيها سوءًا أبدا (جمادى 1425

ومما يؤخذ على أفراد هذه الجماعة إهمالهم لبيوتهم، وهذا خلل عامّ وليس مرتبطًا بهذه الجماعة، فكم من داعية فيها وبيته عامر بالخير والبركة والعلم والإيمان، وكم من عالم وطالب علم أهمل بيته بعد أن أهمل تربية نفسه بما عنده من العلم، وجماعة الدعوة يوصون الخارجين معهم أن يجتهدوا على أهليهم ومن حولهم، فالقصور ليس في المنهج بل هو في الأفراد منهم ومن غيرهم

وقيل إنهم لا يهتمّون بالعلم الشرعي ويحذّرون أتباعهم من طلب العلم! والحقيقة خلاف ذلك، بل يحثّون على طلب العلم من العلماء، ويؤكّدون على أنّ العلم لازم لصلاح العمل، وكم من العلماء وطلبة العلم وحفظة كتاب الله في أنحاء العالم ما عرفوا طريق العلم إلا عن طريق هذه الجماعة، ولكن من الخطأ تعلّم الأحكام وحفظ القرآن والمتون قبل تعلّم الإيمان، ولا بركة في طريقة تخالف سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وآثار ذلك ظاهرة في مجتمعاتنا، نعوذ بالله من علمٍ لا ينفع، قال جندب بن عبد الله: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ونحن فتيان حزاورة فتعلّمنا الإيمان قبل أن نتعلّم القرآن ثم تعلّمنا القرآن فازددنا به إيمانا (صحيح ابن ماجة

أما الصفات أو المبادئ الستة فتمّ اختيارها لأنها لازمة لكل داعية؛ فالشهادتان لازمتان لكل مؤمن في كل وقت، وفيهما الغاية والوسيلة؛ الإخلاص لله والمتابعة للرسول صلى الله عليه وسلم، وتوحيد بلا يقين كجسد بلا روح (العبودية والاستعانة)، فضعف الإيمان سبب الفسوق والعبودية لغير الله؛ للمخلوق والمادة والشهوة…، وقوة اليقين قوة في التوكل على الله وفي ذلك العون والتمكين، والعلم لازم لصلاح العمل وإقامة الدين كما أراد الله، والعلم دون ذكر الله كعقل بلا قلب، والعلم بلا عمل كعقل بلا جسد

والصلاة لازمة لكل مسلم في كل يوم خمس مرات، وصلاة بلا خشوع كجسد بلا روح، وبصلاح النية يصلح العمل والمعاملة، تلك أربعة، وللناس؛ الرحمة واللين والإكرام والتقدير… والدعوة إلى الله تعالى بالحكمة والموعظة الحسنة، هذه المبادئ التي تقوم عليها الدعوة، فاحرص على إقامتها في نفسك وبيتك وفيمن حولك

وما شُرع الجهاد إلاّ لإعلاء كلمة الله، فلَيس من المقبول أن نعطل الجهاد لعجزنا عن قوة السلاح مادمنا قادرين على تحقيق أسمى مقاصده، وهذا هو مقصد الدعاة إلى الله من هذه الجماعة وغيرها؛ أن تكون كلمة الله هي العليا {فاتقوا الله ما استطعتم} قال النبي صلى الله عليه وسلم:من مات ولم يغزُ ولم يحدّث نفسه بغزو مات على شعبة من نفاق”(صحيح الجامع)

وهذا يعني أنّ همّ الدعوة إلى الله تعالى وإعلاء كلمة الله في الأرض يجب أن يكون في قلب كل مؤمن صادق الإيمان، وهذا الهمّ يجب أن تكون له حقيقة تدلّ عليه، فلا يكون ادعاءً بلا عمل، فيجب أن يغزو بنفسه أو يجهّز غازياً بماله أو يخلف غازياً في أهله بخير فيعينهم ويقضي حوائجهم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: من جهّز غازياً في سبيل الله فقد غزا، ومن خلَف غازياً في سبيل الله في أهله بخير فقد غزا” (صحيح الجامع)

من لم يغزُ أو يجهّز غازياً أو يخلف غازياً في أهله بخير أصابه الله بقارعة قبل يوم القيامة” (صحيح ابن ماجة) ومن لم يستطع فلا يكلف الله نفسًا إلاّ وسعها، وتبقى نية الغزو في قلبه حتى يستطيع، ومن الاستطاعة المطلوبة أن يجد من يخلفه في أهله بخير، وأن يترك عندهم من النفقة ما يكفيهم، وأن يقضي دَينه أو يستأذن من صاحبه

:قال الشيخ أبو بكر الجزائري

الخروج اليوم في سبيل الله وإنفاق المال في ذلك يعادل الجهاد لو كان اليوم جهاد… واليوم لا جهاد إلاّ الدعوة والإبلاغ

فهذا تأييد وتحذير؛ تأييد لهذه الجماعة؛ جماعة الدعوة والتبليغ، لما ظهر من حالهم وتمكين الله لهم، حتى

:قال الشيخ محمد العثيمين

(هذه جماعة لا يوجد لها مثيل…)

فالذي يذهب معهم لا مطمع له في الدنيا، لا مال ولا جاه ولا مقاصد دنيوية، ولا ينتظرون من أحد دعمًا ولا تأييدا، بل يتحركون بجهد وتمويل ذاتي مستعينين بالله وحده، ولقد تواضعوا حتى ذهبوا بأنفسهم إلى المستنقعات الفاسدة وأدخلوا أيديهم فيها ليستخرجوا منها من شاء الله هدايته، ففتح الله لهم أبواب العالم ووضع لهم القبول في الأرض وبارك في جهودهم وأيدهم ونصَرهم، وهذا دليل على صلاح مقاصدهم وإخلاصهم وتواضعهم

{إنَّ الله لا يصلح عمل المفسدين}

{ولَينصرنّ الله من ينصره إنّ الله لقويٌّ عزيز}

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من آدميّ إلاّ في رأسه حكمة بيد ملَك، فإذا تواضع قيل للملَك ارفع حكمته، وإذا تكبّر قيل للملك ضَع حكمته” (صحيح الجامع)

والأفراد يختلفون في سعيهم ومقاصدهم وأخلاقهم وفي قوة الإيمان والتقوى والتوكل على الله

فاحذر أخي الكريم من أن تؤذي أخاك بما ليس فيه، قال الله تعالى: {والذين يؤذُون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبينا}

وما يدريك لعلّه أن يكون من أوليا الله الذين قال فيهم في الحديث القدسي: {من عادى لي ولياًّ فقد آذنته بالحرب}

(صحيح البخاري)

والواجب أن نتثبت قبل أن نحكم أو نتكلم {يا أيها الذين آمنوا إنْ جاءكم فاسقٌ بنبإٍ فتبيّنوا أنْ تصيبوا قومًا بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين}

وكلّنا ذووا خطأ، فمن رأى شيئًا يكرهه فعليه أن يتأكد أنه خطأ، ثم يسلك معه طريق الإصلاح لا الإفساد {إنَّ الله لا يحب المفسدين}

كتَبه المنتصر لدين الله – ربيع 1427 –

mhmdam.jeeran.com

غفر الله له ولوالديه ولمن قرأه ونشره وللمؤمنين والمؤمنات

والحمد لله ربّ العالمين

المصدر: : سبيل الدعور

wpid-d2b4e15797e7b9f08052e1e7ef377ea8.gif

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: