الفتوى الأولى لسماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين


الفتوى الأولى


لسماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين

بسم الله الرحمن الرحيم

من عنيزة في 1/ 5/1407 هـ


من محمد بن صالح العثيمين إلى الأخ المكرم إبراهيم عبد الرحمن الحصين حفظه الله .


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:


وبعد
: فقد وصلني كتابكم المتضمن السؤال عن جماعة التبليغ الذين انقسم الناس فيهم إلى مادح وقادح, فتسألون عن رأيي فيهم .
أفيدكم بأن الذي يظهر لي من حال الجماعة هو
: الميل إلى الانقطاع للعبادة والزهد في الدنيا, وأن تكون صلة العبد بربه دائما, وهذا أمر محمود بلا شك داخل في قوله تعالى) يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا) وقوله في الثناء على الذاكرين) :إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم) الآيات, وان كان ذكر الله عز وجل يشمل ما هو أعلم من التهليل والتكبير والتسبيح والتحميد, ولا أحد يشك فيما لهؤلاء القوم من التأثير في الدعوة, فكم من ضال هداه الله على أيديهم, وكم من فاسق وفقه الله تعالى للطاعة بدعوتهم, لأن لهم أسلوباً رقيقاً وعاطفة لينة, لكن عند القوم شيء من الطرق تحتاج إلى تمحيص وتحرير لتكون على وجه سليم تزول به الشبهة وتندفع به الحجة. فمن ذلك الأصول الستة التي جعلوها أساس دعوتهم, وسموها الصفات, وهي

1 – تحقيق لا اله إلا الله محمد رسول الله .
2- الصلاة ذات الخشوع والخضوع .
3 –العلم مع الذكر .
4- إكرام المسلمين بما يستحقون بحسب إسلامهم .
5- إخلاص النية لله .
6- الدعوة والتبليغ بالحكمة .

ولا شك أن هذه الأعمال محمودة إذا كانت على وفق الشرع وقام العبد بمقتضياتها, ولكنها قاصرة جدا ولو جعلوا أساس دعوتهم ما جاء في حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه في سؤال جبريل النبي صلى الله عليه وسلم عن الاسلام والإيمان والإحسان, وقال النبي صلى الله عليه وسلم: “هذا جبريل أتاكم يعلمكم دينكملو جعلوا هذا الأساس لكان أجدر وأبعد من أن يعترض عليهم معترض, وعلى كل حال فالقوم لهم تأثير بالغ ما عملت جماعة مثلهم, ومع هذا فإن أمنيتي أن تذوب هذه الجماعات المتفرقة: (التبليغ, السلفيون, الأخوانالخ) حتى تنصهر في جماعة واحدة وحزب واحد هو: حزب الله (ألا ان حزب الله هم المفلحون)، والله يعلم اني أكره هذا التفرق والتمزق, وأسال الله تعالى أن يجمع كلمة الجميع على الحق, حتى لا يكون للشيطان وجنوده مدخل في تفريقهم، وأسال الله أن يتقبل مني ومن المسلمين,

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: