الفتوى الثانية لسماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين


 الفتوى الثانية


لسماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين  

 السؤال: كثرت الانتقادات على جماعة الدعوة والتبليغ, مع العلم أن هذه الجماعة لها دور بارز في الدعوة, فالرجاء نصح هذه الجماعة للدعوة السليمة بدلاً من التحذير منها ؟

الجواب :لقد كثر القول عن الجماعات، وما هو الأفضل من الجماعات وما أشبه ذلك, وكثر الكلام في جماعة الدعوة والتبليغ, وأنا أرى أن هذه الجماعة فيها خير كثير, تأثير بالغ لا يوجد في الجماعات التي أعلم أشد تأثيراً منها, فكم من كافر آمن بدعوتهم, وكم من عاص أطاع بدعوتهم, وهذا أمر مشاهد ولا ينكر, لكن هؤلاء الجماعة حسب ما أرى يحتاجون إلى العلم, ولقد بلغني عن بعضهم أنه لا يرغب في العلم, ولا التعمق فيه, ويقول التعمق للعلماء, وما أشبه ذلك, وهذا خطأ, وهذا هو الذي انتقده عليهم,كذلك بلغني عن زعماء لهؤلاء الجماعة في الأقطار الاسلامية خارج بلادنا انهم على انحراف في العقيدة, (فإذا صح هذا) فإن الواجب الحذر منهم (1), والاقتصار على الدعوة داخل بلادنا على الوجه المشروع .على كل حال أنا أرى في الجماعة خيراً كثيراً، ولكنهم لا يخلون من تقصير، كما أنني أحذر من الزعماء الذين خارج بلادنا (ان صح) ما بلغني عنهم, فبلادنا والحمد لله فيها علماء، وفيها صلحاء، ولا حاجة أن نذهب إلى خارج البلاد “.

من كتاب الصحوة الإسلامية ضوابط وتوجيهات (ص /163) إعدادوترتيب علي بن حسين أبو لوز .


——————————————————————-

(1) جزاه الله خيراً على التثبت, والحمد لله فقد ظهر الحق في هذه المسألة, كما هو مثبت في الكتب والرسائل والردود المرافقة لهذه الفتاوى .

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: