فتاوى الشيخ أبو بكر الجزائري


فتاوى الشيخ أبو بكر الجزائري


 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

:

 

شيخنا الفاضل أبو بكر الجزائري حفظه الله تعالى نحن إخوانكم من طلبة العلم وأئمة مساجد في الأردن لنا بعض الأسئلة المتعلقة بجماعة الدعوة والتبليغ، نسأل الله العلي العظيم أن يوفق شيخنا للإجابة عليها, وأن تكون سبباً للتعاون والمشاركة مع هذه الجماعة, لما رأينا من تأثيرها العجيب على الناس, وانتشارها في البلاد، وهداية كثير من العصاة, واسلام أعداد من النصارى وغيرهم على أيديهم .  



السؤال الأول :ما رأيكم في جماعة الدعوة ؟

الإجابة: رأيي أن جماعة التبليغ لا توجد جماعة في العالم الإسلامي خيراً منها, وإني أدعو كل مسلم أن يكون معها ولا يقول فيها سوءاً أبدا.ً  


 

  

السؤال الثاني: هل خروج جماعة الدعوة والتبليغ وما يقومون به له أصل من الكتاب والسنة ؟  

 الإجابة: إنهم يدعون إلى الله تعالى ليعبد ويطاع فيما أمر به وأمر به الرسول, وإني أدعو المسلمين لنصرة هذه الجماعة, لأنها لا توجد اليوم جماعة تدعو إلى الله خيراً منها .

 

  المجيب المحب: أبو بكر جابر الجزائري
الموافق: 31 /7 /2004
 

  

 


السؤال الثالث : ما هو نصاب التبليغ, وهل يُشترط في الخارج في سبيل الله أن يكون عالماً ؟

الإجابة: لا يشترط أن يكون عالماً, ولكن يشترط أن يكون مؤمناً صالحاً يعرف محاب الله تعالى و مكارمه ويدعو إلى ذلك .


السؤال الرابع : ما هو المقصود بالدعوة إلى الله تعالى ؟

الإجابة : هو أن يعبد الله تعالى بما شرح لعباده في كتابه, وما سنه رسول الله .

السؤال الخامس : هل الخروج في سبيل الله تعالى للدعوة إلى الله تعالى وإنفاق المال وتحمل المشقة … يعدل الجهاد ؟

الإجابة : الخروج اليوم في سبيل الله وإنفاق المال في ذلك يعادل الجهاد لو كان اليوم جهاد, واليوم لا جهاد إلا الدعوة والإبلاغ, إذ المسلمون لا إمام لهم ولا دولة إسلامية لهم .


السؤال السادس : شيخنا أطلعنا على عدد من فتاوى الشيخ ابن باز رحمه الله المؤيدة للجماعة, وخرجنا مع كثير من طلابه, والآن يشاع عن تراجع الشيخ عن فتاويه المؤيدة لهم, رغم أنه قال للشيخ إبراهيم الحصين أنني لم أتراجع عن تأييدي لجماعة التبليغ ؟

الإجابة : ما كان الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله يذم أو يسب جماعة التبليغ, وإنما كان يدعو أهلها إلى أن يحسنوا الدعوة والبعد عن الشرك والبدع .


السؤال السابع : ما رأيكم في خروج النساء مع أزواجهن للدعوة إلى الله تعالى, حيث يمكثن في بيت له مواصفات شرعية, فيقمن حلقات التعليم والذكر والصلاة وتعلم القرآن وتعلم الفضائل وقصص من حياة نساء النبي عليه السلام وتضحيات الصحابيات… وكذلك تعليم نساء القرى مبادئ الدين والعقيدة والفضائل… وكثير من النساء الفضل لله أولاً اهتدين بهذه الحلقات والتزمن باللباس الشرعي وأصبحن داعيات إلى الله تعالى ؟



الإجابة : خروج النساء مع أزواجهنّ للدعوة من العمل الصالح والجهاد في تزكية أنفسهنّ وتطهيرها, نعم العمل وهنيئاً لأهله .


السؤال الثامن : ما هي نصيحتكم لأئمة المساجد الذين يمنعون جماعة التبليغ من الخروج في مساجدهم ؟

الإجابة : نصيحتي لأئمة المساجد أن يكونوا دعاة لجماعة التبليغ, إذ لا وجود اليوم لجماعة تدعو إلى الله تعالى غيرها

.

المجيب المحب: أبو بكر جابر الجزائري
الموافق: 31 /7 /2004

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: